الأربعاء، 13 أبريل، 2011

الحمد لله

وكالة الانباء الالمانية: نقل مبارك الي مستشفي القبة "العسكري"

13-04-2011 12:11

ذكرت تقارير اخبارية اليوم الاربعاء أنه من المتوقع نقل الرئيس السابق حسني مبارك إلى المستشفى العسكرى بحدائق القبة لاستكمال العلاج بها.

وقالت مصادر أمنية لوكالة الأنباء الألمانية إن مبارك سينقل في وقت لاحق اليوم إلى المستشفى وسط حراسة أمنية مشددة عقب صدور قرارا بحبسه 15 يومًا.

يأتي ذلك فيما واصل عشرات الأشخاص اليوم الأربعاء التظاهر أمام مستشفى شرم الشيخ الدولي للمطالبة بإبعاد مبارك عن المدينة السياحية. وتجمع العشرات من الأهالي وأصحاب الفنادق والمتضررين من تراجع معدلات السياحة أمام المستشفى لليوم الثاني على التوالي مطالبين بإيداع مبارك السجن وإبعاده عن المدينة.

وأشار المتظاهرون إلى أن وجود مبارك في المدينة يلحق أضرارا بالسياحة التى تحاول التعافي من الهبوط الحاد فى أعداد السائحين الوافدين في أعقاب ثورة 25 يناير التى أطاحت بحكم مبارك. وأغلق المستشفى أبوابه، وجرى تعزيز الإجراءات الأمنية في المنطقة القريبة منه.



وكان النائب العام أمر بحبس مبارك 15 يوما على ذمة التحقيقات في الاتهامات الموجهة ضده بالتورط بالتحريض على الاعتداء على المتظاهرين خلال أحداث الثورة المصرية، وأشارت مصادر أمنية إلى أن مبارك سيقضي الحبس الاحتياطي في المستشفى.



هناك 3 تعليقات:

اخبار مصر لحظة بلحظة يقول...

أول مرة أزور مدونتك القيمة .. تهنئتي لك على المجهود المبذول والرائع..
ميدان التحرير الان
اخبار مصر لحظة بلحظة
ثورة 25 يناير

sony2000 يقول...

مبروووووك

nour shahen يقول...

علي حسب اخبار جرايد اول امبارح يعنى والحمدلله انى بقرا جرايد اصلا حتى لو بايته ههههههه انه مبارك حالتة النفسيه سيئه ومش عايز علاج بس علي ما اعتقد ودا رأيى شخصى حالته زى البمب لأنه عايز يعيش والا كان دخل فى حالة اكتئاب بقى وبطل ياخد عصاير ورفض الادويه
عامة اللهم لا شماته ,, بس انا من زمان وانا بقول ذنبنا فى رقبته وكل الظلم اللي وقع علي حد فى يوم هو اول واحد هيتحاسب عليه لو كان فكره لحظه فى عمر بن الخطاب كان حاله اختلف
اوقات بقول هو الراجل دا مكنش بيقرا جرايد طيب مش بيشوف تليفزيون طيب مش بيشوف افلام حتى مش هقول برامج ولا اخبار ايه دا .. لا اله الا الله
علي هامش الحوار بقى المدونه جميله والاسم بتاعها خطفته وكتبت عليه خواطر اوقات كلمه واحده بتنور صفحات فى عقولنا