الأحد، 21 يوليو، 2013

وعى الشعب !!!!




أمر عجب يتكرر بشكل مضحك مبكى  ، السخرية من الشعب واتهامه بالجهل و و و و و ..... من التهم التى كثرت هذه الأيام بسبب عدم مساندته لما اصطلح بأن يسمى ( الشرعية ) ووقوفه إلى جانب ما اصطلح على تسميته ( الإنقلاب ) ، ولن أناقش أيا من المسميين وأتمنى ألا يجعله أحد محور النقاش فى هذه التدوينة ولنرجئها لتدوينة أخرى .
أناقش هنا التذبذب فى القول بوعى الشعب ، العام الماضى كان الشعب مغيبا باسم الدين ويرضى بالسكر والزيت على الحرية ، هذا العام الشعب مغيب بالجوع والإعلام ويحب البيادة ويتمنى العبودية .
وسأذكر أربع  أمثلة ( حديثة ) هى من الأمثلة التى ترد على ذهنى سريعا كلما هاجم أحدهم وعى الشعب المصرى :-
 أولا : موقف المصريين من والذى أسموه ( هوجة عرابى وليس ثورة عرابى ) وظلت تلك التسمية حتى الثلاثينيات من القرن الماضى سارية حتى غيرها المثقفون إلى ثورة عرابى ، فقد رفضها الشعب وقتئذ ولم يعترف بها .
ثانيا  : موقف المصريين من إنشاء جامعة القاهرة والمساهمة فيها .
ثالثا : موقف المصريين من إنشاء تمثال نهضة مصر .
رابعا : موقف المصريين من إنشاء بنك مصر .