الثلاثاء، 31 مايو، 2011

السبت، 14 مايو، 2011

أحســــــن

أحســــــن




- أحســــــن ....

قالها لي صديقي ، فنظرت له متعجبا فأكمل :

- علشان تبطل بخل ، وتشتري شبشب جديد .

نظرت لقدمي اليمنى ، فوجدتها غارقه في الوحل ، بسبب شق عريض في نعل الشبشب، فقلت له :

- مالكش دعوه.

وفي داخلي أكملت:

- لا أحد يعرف الظروف . لو كنت أملك ثمن واحد ما تأخرت .

حاولت تنظيف قدمى دون جدوى،فقلت لصديقي :

- حسنا ... أراك لاحقا. سأذهب للمسجد لغسيل قدمي ، وأصلي العصر.

قال صديقي :

- لا بأس أراك لاحقا .

وابتعد بينما دخلت أنا للمسجد القريب ، وذهبت لدورة المياه لأغسل قدمي ، ثم توضأت ودخلت للمصلى ، وذهبت لأضع الشبشب لألحق بالصلاة التي بدأت بالفعل، عندها رأيته أمامي ....

أجمل شبشب رأته عيني من قبل . موجود وسط عدة شباشب قديمة ممزقة ، كأنه وردة يانعة وسط حديقة ذابلة . فأخذت فرده منه لأراها ، وأعجبت جدا بها . وهنا اكتملت الفكرة الشيطانية في رأسي فتلفت حولي . لأجد الجميع منشغل في الصلاة فقلت لنفسي :

- لا تفكر حتى في فعلها . ليس في المسجد على الأقل .

ولكنى قلت بعد وهله في التفكير :

- ولكنه شيء يسير ، كما أنه باهظ الثمن، وبالتأكيد صاحبه قادرعلى شراء واحد جديد. ثم أنني سأترك له شبشبي القديم ، ليعرف أن هناك فقراء يرتدون الأثمال .

وفي ثبات أخذت الشبشب من موضعه ، ووضعت شبشبي مكانه ، وذهبت لباب المسجد ، فوجدت شيخا يهم بالدخول ، ويرتدي شبشبا في حالة يرثى لها، فنظر لملابسي القديمة ، وشبشبي الجديد وقال بنبره اعتبرتها ذات مغزى :

- مبروك على الأرض !

فنظرت له حانقا ولم أرد. وابتعدت بسرعة عن مكان الجريمة في حين أكمل هو :

- طب صلي العصر حتى .

ولكنني تابعت سيري ، وحين ابتعدت واطمأننت، بدأت أختال في سيري بشبشبي الجديد، وأتخيل نظرات الإعجاب من أصدقائي به ، وفكرت في القصة التي ساؤلفها لهم ، بأنني اشتريته بعد أن غرقت قدمي في الوحل ، وتأكدت من أن شبشبي القديم لم يعد يصلح للإستخدام ، لذا اشتريت الجديد من مدخراتي ، وفكرت في أنه ربما أثار إعجاب فتاه من قريباتي . بل وشطح خيالي لأفكر في الأبواب التي ستفتح أمامي بسبب هذا الـ .....

- آآآي ........

استيقظت من أحلامي على ألم في قدمي اليمنى . فأخذت فردة الشبشب لأرى ما كنت أخشاه

جزء بسيط من سن مسمار. لن يجرحني ولكنه سيحيل حياتي لجحيم وأنا أسير، فأدرت الفرده لأنزع المسمار من رأسه ، لأجد مشهد أشد غرابه .....

إنه مسمار بلا رأس !!!!

والأدهى أنه غائر داخل النعل ، ولا يمكن خلعه حاولت عشرات المرات أن أخرجه من أي ناحيه ، ولكنني فشلت .

جربت أن أسير به ولكن كان الأمر وكأنني أسير على أرض مليئة بالزجاج . وفكرت في أنه عقاب من الله .

وأنه علىّ أن أعيد الشبشب لصاحبه وأخذ القديم . فخلعت فردة الحذاء الأخرى ، وسرت مسرعا لألحق بهم ، قبل إنهاء الصلاة ، برغم الألم الذى أشعر به فى قدمى اليمنى ، ولكنني حين ذهبت للمسجد وجدت خادمه يهم بإغلاقه ، فقلت له :

- إنتظر يا حاج .

لقد نسيت وإرتديت شبشب خاص بشخص أخر .

نظر لي العامل ، وإلى الشبشب الجديد وقال :

- ربنا يقوي إيمانك يا بني.

وفتح المسجد ، فدخلت مسرعا وذهبت إلى حيث وضعته ، ولكنني لم أجده ، فبحثت هنا وهناك دون جدوى .وقفت حائرا أحك رأسى وأفكرفيما علىّ فعله .وفي النهاية استسلمت للأمر ، وفي خزي وضعت الشبشب وهممت بالخروج ، فقال لي الخادم :

طب ما تخليه معاك يا بني ، حتى تجد صاحبه . معقولة تروّح حافي !

بدأ الألم يزول تدريجيا ، فقلت له وأنا أكمل طريقي بثبات حافيا نحو باب المسجد :

- لاااا ..... كده.

وأكملت وأنا أضع قدمى اليمنى على الأرض ، وقد زال الألم تماما :

- أحســـــــــــن.


هيثم عبد الغفار

1/5/2011



الاثنين، 9 مايو، 2011

الخميس، 5 مايو، 2011

وسقط أول الطغاة



http://www.shorouknews.com/contentdata.aspx?id=447422



اللهم لك الحمد كما ينبغى لجلال وجهك وعظيم سلطانك


ويا رب الباقى

الاثنين، 2 مايو، 2011