الأحد، 24 يناير، 2010

سؤال هام + تصحيح خطأ

الرواية اسمها ( الثائر الأحمر )
شكرا لمن صحح لى الإسم فقد كنت أكتب من الذاكرة واختلط على الأمر
*****************************************************
لمن المصلحة ؟

فى قصة الكاتب الجميل ( على أحمد با كثير ) المدينة الحمراء ، عندما أراد مدعى النبوة للدين الجديد أن يفرض خمسين صلاة فى اليوم والليلة سأله أحد رجاله المقربين منه ولكن هذا كثير يا أمام وثقيل على الناس فقال له الإمام : دعهم يتشددوا فكلما كان التشدد أكثر اعتقدوا أنه أصح وأنه الأقرب إلى الدين الصحيح والطريق إلى الله .
وهذا ما نراه هذه الأيام من مدعى العلم على الفضائيا وفى الجوامع والكنائس من دعاوى للتشدد والتعصب وخلق الفرقة بين السلمين فى داخلهم والمسيحيين فى داخلهم والمسلمين مع المسيحيين .
ولكن فى قصة ( با كثير ) كان ذلك لحساب الفرنجة أعداء الإسلام .
فماذا عن هذه الأيام ؟